منظم “تظاهرات الأربعاء” حميد الياسري: السوداني أمر وزير التربية بالتوجه للمثنى

0 27

كشف منظم التظاهرات المرتقبة في جنوب العراق، آمر لواء “أنصار المرجعية” حميد الياسري، يوم الاثنين، أن رئيس الحكومة الاتحادية وجّه وزير التربية إبراهيم نامس الجبوري بزيارة محافظة المثنى يوم الأربعاء المقبل للاطلاع على الواقع التربوي فيها.
وقال الياسري في بيان ورد للوكالة العراقية الاخبارية الدولية “أمر رئيس الوزراء بتوجه وزير التربية إلى السماوة يوم الأربعاء واللقاء مع ممثلي الشعب المتظاهرين، للقيام بالأمور التالية، وهي بناء كل المدارس المتهالكة في السماوة وقراها وحتى في باديتها”.
وأضاف “القضاء على كل أشكال الدوام المزدوج الثلاثي في السماوة، وبناء كل المدارس التي تم تهديمها سابقاً وتوقفت عجلة البناء فيها، وتشكيل لجنة في معرفة عدد نقص المدارس في المحافظة”.
وأشار إلى أن معالجة هذه الأمور يكون من “أموال وزارة التربية وليس من ميزانية المحافظة”، معلناً “أنتم على موعد يوم الأربعاء على انتفاضة بناء المدارس في السماوة، وهناك الكثير بفضل وقفة الشرفاء”، على حد قوله.
ومساء يوم أمس الأحد، أفاد مصدر حكومي مطلع بأن رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني باشر باحتواء أزمة محافظة المثنى والدعوات للتظاهر فيها.
وأضاف المصدر؛ أن “السوداني عقد اجتماعاً مع آمر لواء أنصار المرجعية حميد الياسري وعدداً من شيوخ ووجهاء محافظة المثنى لبحث التداعيات الأخيرة”، مبيناً أن الاجتماع يهدف لإيجاد حلول لمنع إقامة التظاهرات والاعتصامات المقرر تنظيمها يوم الأربعاء المقبل بدعوة من الياسري “لاقتلاع الفساد بحسب دعوته”.
وعقب الاجتماع، كشف آمر لواء “أنصار المرجعية” حميد الياسري عن مخرجات اللقاء مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني.
وقال الياسري، في بيان ورد للوكالة العراقية الاخبارية الدولية، إنه “كان هناك لقاءات في العاصمة بغداد، اللقاء الأول كان مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، ومثّل السماوة 20 شخصية أكاديمية وعشائرية من جميع أقضية ونواحي المحافظة”.
وبحسب البيان كانت المقررات كما يلي:
أولاً: تشكيل لجنة من مكتب رئيس الوزراء للإشراف على كل مشاريع السماوة وعدم السماح للمحافظ وأعضاء مجلس المحافظة بالتصرف بالأموال.
ثانياً: ممثلو مظاهرات المحافظة سوف يشرفون على كل مشاريع المحافظة كجهة ساندة ومراقبة للدولة، وبأمر يصدر من رئيس الوزراء يوم غد.
ثالثاً: تشكيل لجنة برئاسة رئيس هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية بكشف ملفات الفساد وهدر المال العام في السماوة منذ 2003 وإلى يومنا هذا، ودعوة كل المواطنين لتقديم ملفات الفساد لهذه اللجنة عن طريق ممثلي المظاهرات في مناطقهم، وتجتمع اللجنة بشكل مستمر مع ممثلي الجماهير لكشف الفساد.
رابعاً: تم تقديم طلب إلى مجموعة خيرة من مجلس النواب يتقدمهم ممثل المثنى الشريف سعد عواد التوبي، بسحب الثقة من المحافظ ومجلس المحافظة بسبب مخالفات ارتكبوها مع شركات مقاولين.
خامساً: تم استحصال مبلغ 37 مليار دينار من رئيس الوزراء يسلم إلى لجنة من مهندسين من مكتب رئيس الوزراء لإقامة مشاريع خدمية تقدمها لجنة المظاهرات الشعبية، ولا يسمح للمحافظ ومجلس محافظة بالتدخل فيها.
سادساً، غلق كل المكاتب الاقتصادية وإخبار جهاز الأمن الوطني والاستخبارات عن وجود أي مكتب في السماوة.
وفي 7 حزيران/ يونيو الجاري، دعا القيادي في “حشد العتبات” آمر لواء 44 (أنصار المرجعية)، حميد الياسري، إلى اعتصام في محافظة المثنى وأعلن مهلة تنتهي الأربعاء المقبل لـ”طرد الفاسدين من المحافظة ومجلسها”، كما طالب رئيس الوزراء بإرسال “حاكم عسكري” للمحافظة.
وردّ محافظ المثنى مهند العتابي، على الياسري، الداعي لاعتصام وجعل المحافظة تحت “الحكم العسكري”، محذراً من “خطف” المحافظة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار