خطأ دبلوماسي يكشف تواجد كتيبة بريطانية من 70 عنصرا شمال العراق

0 39

كشف تقرير لصحيفة فورسيس البريطانية المتخصصة بالشؤون العسكرية، الخميس، ان التأخير في الحصول على الموافقات الدبلوماسية ادت إلى منع كتيبة تابعة للجيش البريطاني من بدء جولتها العملياتية في الوقت المحدد، شمال العراق.
وذكر التقرير الذي ترجمته الوكالة العراقية الاخبارية الدولية انه ” كان من المقرر أن ينتشر أعضاء الكتيبة الثانية، الفوج الملكي الاسكتلندي، في أربيل، شمال العراق، في بداية عام 2024، لكن تم منعهم من القيام بذلك بسبب التأخير في معالجة الوثائق الدبلوماسية اللازمة المطلوبة لدخول حدود العراق”.
واضاف ان ” التاخير لدى الوحدة البديلة تسبب بتمديد انتشار الوحدة الاصلية وهي الكتيبة الأولى، فوج يوركشاير الملكي، مما أدى إلى بقاء الأفراد في البلاد لفترة إضافية من الوقت، حيث ان التأخير استمر ثلاثة أشهر وأثر على 70 فرداً من الكتيبة المنتشرة في العراق”.
وقال السير جيريمي كوين، رئيس لجنة الدفاع البريطانية إن ” تمديد الانتشار قد يكون ضروريًا في بعض الأحيان، ولكنه يؤثر على أفراد الخدمة وعائلاتهم، ونأمل ان تكون سلامتهم تمثل اولوية لدى وزارة الدفاع “.
و بين التقرير أن ” وزارة الدفاع لم تحدد السبب الدقيق للتأخير أو من يقع عليه اللوم بالضبط، لكنها أكدت أنه تم حل “مشكلة تشغيلية” أدت إلى “تأخر استكمال” عملية التسليم بين الوحدات ، مما يعني تأخير عودة 70 جنديًا بريطانيا إلى ديارهم”.
واشار المتحدث باسم الجيش البريطاني الى أن تغيير الوحدات المنتشرة في العمليات هو نشاط عملياتي معقد وحساس في كثير من الأحيان، مع عوامل مختلفة يمكن أن تسبب بعدة تأخيرات”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار