توقيع 18 مذكرة تفاهم بين العراق وتونس

0 49

أشار وزير الخارجية الاتحادية فؤاد حسين إلى أن أولوية السياسة الخارجية العراقية تقوم على بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، فيما أعلن عن توقيع مذكرات تفاهم بين العراق وتونس في اختتام أعمال اللجنة المشتركة.
وافتتح حسين ونظيره التونسي نبيل عمار اليوم الأحد أعمال (اللجنة العراقية – التونسية المشتركة) بدورتها الـ(17) في العاصمة بغداد.
وأكد حسين وفق بيان صادر عن مكتبه الإعلامي تلقت الوكالة العراقية الاخبارية الدولية نسخة منه، على أن انعقاد اجتماعات اللجنة المشتركة تعكس رغبة البلدين الصادقة لتعزيز أواصر التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي استكمالاً للجهود المشتركة التي بُذلت في الدورة الـ(16) التي عُقدت في تونس عام 2019 والتي أثمرت عن توقيع عدد من مذكرات التفاهم في مختلف المجالات.
وأشار إلى أن “ممثلي الوزارات والجهات المختصة عقدوا اجتماعات مستمرة وتبادلوا الأفكار والمقترحات وهو ما شكل نقطة للتفاهمات المشتركة واستكمالاً لمشاريع مذكرات التفاهم والتي وقعت من قبل الوزراء والمعنيين أو من ينوب عنهم”، معرباً عن رغبة الحكومة العراقية الصادقة في تنمية المصالح المشتركة وتوسيع مجالات التعاون الأخرى.
كما أكد “التزام العراق بتنسيق المواقف مع تونس بشأن القضايا الإقليمية والدولية”.
حسين لفت إلى أن “أولوية السياسة الخارجية العراقية تقوم على بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة”، مشدداً على أهمية الجانب الاقتصادي ودوره في تنمية البلد سيما وأن العراق لديه إمكانيات اقتصادية متنوعة وفرص استثمارية واعدة تجعل منه بيئة مناسبة للشراكات والاستثمارات والأعمال.
وأوضح أن “التعاون الأمني بين البلدين يشكل ضرورة لاسيما وأن الإرهاب أصبح ظاهرة تهدد دول العالم كافة لذا يتطلب من الجميع بذل الجهود لتجفيف منابعه المالية والبشرية، وأن التصدي لهذه الظاهرة يحتم على جميع الدول التعاون من خلال وضع استراتيجية موحدة لمواجهة التهديدات الإرهابية”.
من جانبه أعرب وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار، عن شكره وتقديره للجهود التي أدّت إلى انعقاد الدورة الـ(17) للجنة المشتركة التونسية – العراقية، مشيراً إلى أن انعقادها يؤكد عمق الروابط الأخوية التي تجمع البلدين وعزمهما الصادق على تفعيل أهم آليات وأطر التنسيق والارتقاء بالتعاون الثنائي إلى أعلى المستويات.
وعبر عن “سعادته بنجاح العراق وبكل اقتدار في تحقيق الأمن والاستقرار واستعادة نسق تنميته الاقتصادية والاجتماعية الشاملة المتمثلة في تقدمة بالشروع بطريق التنمية الاستراتيجي الذي سيجعل العراق مركزاً للتجارة العالمية وهمزة وصل بين الشرق والغرب بما يساهم في تعزيز مكانة شعب العراق العظيم بحضارته العريقة التي أسهمت في نقل الإنسان من عصر ما قبل التاريخ إلى التحضر الإنساني”.
وأعلن حسين في مؤتمر صحفي مشترك عن توقيع (18) مذكرة تفاهم في مجال التجارة والصناعة والتربية والثقافة والبيئة والرياضة والشباب إضافة إلى الأمن والدفاع المدني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار