العراق يؤكد التزامه بـ”أوبك بلس” ولا يعارض تمديد تخفيضات الإنتاج

0 54

حسم وزير النفط العراقي، حيان عبد الغني، الجدل الذي أثير يوم امس السبت بعد نشر تعليقات له عن رفض بلاده الموافقة على أي تخفيضات جديدة في الإنتاج، عندما يجتمع تحالف “أوبك بلس” في (حزيران)، وذلك عبر تأكيده أن ما يثار حول عدم التزام العراق “عارٍ عن الصحة”، مشدداً في الوقت نفسه على أن “وزارة النفط تؤكد التزامها باتفاق خفض الإنتاج في (أوبك)”.
وكان كل من “بلومبرغ” و”رويترز” ذكرتا أن عبد الغني صرّح، خلال مؤتمر صحافي في بغداد خلال إطلاق جولة تراخيص للتنقيب عن النفط والغاز، أن العراق لن يدعم تمديد خفض إنتاج النفط خلال اجتماع “أوبك بلس” المرتقب، وأنه أوضح: “إننا لن نوافق على أي تجديدات لخفض الإنتاج في اجتماع (أوبك بلس) المقبل”. وذكرت “بلومبرغ” أن عبد الغني قال إن بلاده، ثاني أكبر منتج للنفط في “أوبك”، “نفّذت ما يكفي من تخفيضات الإنتاج”، ما يشير إلى أن بغداد ترفض التمديد.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن عبد الغني قوله، في بيان، إن وزارة النفط “حريصة على تعاون الدول الأعضاء والعمل على تحقيق مزيد من الاستقرار في السوق النفطية العالمية من خلال الاتفاق على برامج الخفض الطوعي”.
وذكر مصدر رفيع المستوى في وقت سابق، أن ما نقل عن عبد الغني خاطئ، موضحاً أنه سيصار إلى إصدار بيان توضيحي في شأنه.
ومن المقرر أن يجتمع أعضاء تحالف “أوبك بلس”، في مطلع شهر يونيو المقبل لاتخاذ قرار بشأن إنتاج النفط خلال الربع الثالث من العام. ومن المتوقع على نطاق واسع أن تقوم “أوبك” وحلفاؤها، بقيادة روسيا، بتمديد الحصص الحالية للمساعدة في تعزيز سوق النفط.
وكانت اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج رحّبت خلال اجتماعها الـ53 بتعهد العراق وكازاخستان بتحقيق الامتثال الكامل والتعويض عن زيادة الإنتاج. وأشارت، في بيان، إلى أن الدول المشاركة، التي تجاوز إنتاجها السقف المتفق عليه خلال أشهر (كانون الثاني) و(شباط) و(آذار)، ستقوم بتقديم خططها التفصيلية للتعويض إلى الأمانة العامة لـ”أوبك” بحلول 30 (نيسان). وأضافت، في بيان، أنها “ستواصل مراقبة الالتزام بتعديلات الإنتاج، حسبما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الوزاري الخامس والثلاثين للدول الأعضاء في منظمة (أوبك) والدول المشاركة من خارجها، الذي انعقد في 4 يونيو 2023، وكذلك تعديلات الإنتاج الإضافية التطوعية، التي أعلنها عدد من الدول الأعضاء في (أوبك) والدول المشاركة من خارجها، في أبريل 2023، والتعديلات التي تلت ذلك في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، وفبراير 2024”.
وكان العراق قد واجه صعوبات في الامتثال لهدفه البالغ 4 ملايين برميل يومياً في الأشهر الأخيرة، الذي يتضمن خفضاً طوعياً قدره 223 ألف برميل يومياً من النفط عن مستويات الإنتاج لشهر (كانون الأول) 2023 في الجولة الأخيرة من تخفيضات التحالف.
وفي أبريل، ضخّ العراق 4.24 مليون برميل يومياً من النفط الخام، منها 200 ألف برميل يومياً من إقليم كوردستان لكن من خلال موافقته على سلسلة من التخفيضات خلال الأشهر المقبلة في 3 (أيار) للتعويض عن الإنتاج الزائد منذ يناير، قال العراق إنه لا يزال ملتزماً باتفاق “أوبك بلس”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار