البرلمان يعلق على سحب الأجانب من مخيم “الهول” ويؤشر ثلاثة إيجابيات

0 56

اكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب وعد القدو، اليوم الجمعة، وجود ثلاثة إيجابيات لبدء سحب الأجانب من مخيم الهول الحدودي.
وقال القدو في تصريحات صحفية، إن “مخيم الهول السوري تم تعريفه بانه قنبلة بشرية تهدد امن كل دول منطقة الشرق الأوسط بشكل مباشر ومنها العراق كونه يضم متطرفين ينتمون الى قرابة 60 دولة”.
وأضاف القدو، ان “العراق ادرك خطورة مخيم الهول السوري منذ انشائه لأنه يحمل اجندة متعددة تستهدف بالأساس الامن والاستقرار في المنطقة وبغداد اكثر المتضررين”، مؤكدا ان “العراق لعب دورا في دفع عدة دول لنقل رعاياها”، مشيرا الى ان “انفتاح بعض الدول ونقل رعاياها تعني بداية نهاية مخيم الهول السوري الذي نامل ان ينتهي ملفه وان لا يتحول الى ورقة أخرى لتهديد امن العراق خاصة وانه يضم الاف من الاسر التي لا يزال بعضها مؤمن بفكر التنظيم المتطرف”.
وتابع، ان “ثلاثة إيجابيات لسحب الأجانب من المخيم أولها بدء تفكيك المشكلة وخلق راي عالمي بضرورة سحب الرعايا وإلغاء بيئة تصنع التطرف الذي لن يقف عند حدود جغرافية محددة بل يمثل تهديد لكل الدول لان الإرهاب هو سرطان”.
وكان مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي، قد اعلن، اليوم الجمعة، عن بدء سحب الرعايا الأجانب من مخيم الهول السوري الذي يضم رعايا 60 دولة.
واكد الاعرجي في تدوينة على موقع “إكس”، انه “في مخيم الهول توجد عوائل الدواعش لـ 60 دولة”، مبينا انه “بعد جهود العراق المستمرة بدأت 24 دولة بعملية سحب لرعاياها ومنها روسيا التي سحبت مؤخراً (32) طفلًا (12 فتاة و 20 فتى) تتراوح أعمارهم من (5 -17 سنة)، مطالبا الدول بسحب رعاياها تمهيداً لغلقه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار