المكسيك تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الإكوادور بعد قيام الشرطة بأقتحام سفارتها في العاصمة

0 98

أنهت الحكومة المكسيكية علاقاتها الدبلوماسية مع الإكوادور بعد أن اقتحمت الشرطة السفارة المكسيكية في وقت متأخر من يوم الجمعة لاعتقال نائب رئيس الإكوادور السابق، و هو استخدام غير عادي للقوة صدم و أربك الزعماء و الدبلوماسيين الإقليميين.
اقتحمت الشرطة الإكوادورية الأبواب الخارجية للسفارة في العاصمة كيتو للقبض على خورخي جلاس الذي يقيم هناك منذ كانون الأول الماضي. طلب جلاس اللجوء السياسي في السفارة بعد اتهامه بتهم الفساد.
ودفعت الغارة الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إلى الإعلان عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الإكوادور مساء الجمعة، بينما قال وزير العلاقات الخارجية في حكومته إنه سيتم الطعن في هذه الخطوة أمام المحكمة الدولية في لاهاي.
وقال روبرتو كانسيكو، رئيس القسم القنصلي المكسيكي في كيتو، للصحافة المحلية أثناء وقوفه خارج السفارة مباشرة بعد الغارة: “هذا غير ممكن. لا يمكن أن تكون. هذا جنون. أنا قلقة للغاية لأنهم قد يقتلونه. لا يوجد أساس للقيام بذلك. وهذا أمر خارج عن المألوف تماما.”
وتم اليوم السبت نقل جلاس بمركبة مدرعة من مكتب المدعي العام إلى المطار، حيث استقل طائرة في رحلة إلى مدينة غواياكيل الساحلية، على بعد 265 ميلاً (425 كيلومترًا) جنوب كيتو. وهتف الأشخاص الذين تجمعوا خارج مكتب المدعي العام “قوة” مع تحرك قافلة مركبات الشرطة والجيش.

وقالت وكالة الإصلاحيات في الإكوادور إن جلاس سيبقى محتجزا في منشأة شديدة الحراسة في غواياكيل.
وتحقق السلطات مع جلاس بشأن مخالفات مزعومة خلال إدارته لجهود إعادة الإعمار في أعقاب زلزال قوي في عام 2016 أدى إلى مقتل مئات الأشخاص. وأدين بتهم الرشوة والفساد في قضية منفصلة.
وقالت رئاسة الإكوادور في بيان دفاعا عن قرارها: “الإكوادور دولة ذات سيادة ولن نسمح لأي مجرم بالبقاء حرا”. ورد لوبيز أوبرادور، واصفا احتجاز جلاس بأنه “عمل استبدادي” و “انتهاك صارخ للقانون الدولي و سيادة المكسيك”.
ونشرت أليسيا بارسينا، وزيرة العلاقات الخارجية المكسيكية، على منصة التواصل الاجتماعي X أن عددًا من الدبلوماسيين أصيبوا بجروح أثناء عملية الاقتحام، مضيفة أنها تنتهك اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.
تعتبر المباني الدبلوماسية “حصينة” بموجب معاهدات فيينا ولا يُسمح لوكالات إنفاذ القانون المحلية بالدخول دون إذن السفير.

يعيش طالبو اللجوء في أي مكان من أيام إلى سنوات في السفارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك سفارة الإكوادور في لندن، التي كانت تؤوي مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج لمدة سبع سنوات لأن الشرطة البريطانية لم تتمكن من الدخول لإلقاء القبض عليه.
وأدان الرؤساء والدبلوماسيون وهيئة إقليمية يوم السبت قرار السلطات الإكوادورية.
ووصف رئيس هندوراس زيومارا كاسترو على موقع X، الغارة بأنها “عمل لا يطاق بالنسبة للمجتمع الدولي” و “انتهاك لسيادة الدولة المكسيكية والقانون الدولي” لأنها “تتجاهل الحق التاريخي و الأساسي في اللجوء”.
وذكّرت منظمة الدول الأميركية في بيان لها أعضائها، ومن بينهم الإكوادور والمكسيك، بـ”التزامهم” بعدم “التذرع بقواعد القانون المحلي لتبرير عدم الامتثال لالتزاماتهم الدولية”.
وجاء في البيان الصادر يوم السبت “في هذا السياق، تعرب (منظمة الدول الأمريكية) عن تضامنها مع أولئك الذين كانوا ضحايا الأعمال غير اللائقة التي أثرت على سفارة المكسيك في الإكوادور”. وأضافت المنظمة أنها تعتبر اجتماع مجلسها الدائم “ضروريا لمعالجة القضية”، لكنها لم تحدد موعدا.
وقال بارسينا يوم الجمعة إن المكسيك سترفع القضية إلى محكمة العدل الدولية “للتنديد بمسؤولية الإكوادور عن انتهاكات القانون الدولي”. وقالت أيضًا إن الدبلوماسيين المكسيكيين ينتظرون فقط أن تقدم الحكومة الإكوادورية الضمانات اللازمة لعودتهم إلى وطنهم.
أصبح دانييل نوبوا رئيسا للإكوادور العام الماضي في الوقت الذي تكافح فيه البلاد جريمة غير مسبوقة مرتبطة بالاتجار بالمخدرات. وبعد أن هاجمت مجموعة من الأفراد المسلحين محطة تلفزيونية خلال بث مباشر في يناير/كانون الثاني، أعلن أن البلاد في “نزاع مسلح داخلي” وصنف 20 عصابة لتهريب المخدرات كمجموعات إرهابية حصل الجيش على إذن “بتحييدها” داخل الحدود القانون الدولي الإنساني.
وظلت السفارة المكسيكية في كيتو تحت حراسة مشددة من الشرطة بعد المداهمة، وهي نقطة غليان التوترات الأخيرة بين المكسيك والإكوادور.
وتصاعدت التوترات يوم الخميس بعد أن أدلى لوبيز أوبرادور بتصريحات اعتبرتها الإكوادور “مؤسفة للغاية” بشأن انتخابات العام الماضي. وردا على ذلك، أعلنت الحكومة الإكوادورية أن السفير المكسيكي شخص غير مرغوب فيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار