أزمة القبل.. النيابة الإسبانية لم تكتف بالإقالة وتطالب بسجن روبياليس

0 103

طالبت النيابة العامة في إسبانيا بالسجن لمدة عامين ونصف العام بحق رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم السابق لويس روبياليس، في قضية قبلته القسرية للاعبة جيني هيرموسو في آب الماضي بعد تتويج لاروخا بلقب مونديال السيدات، وهي لفتة أثارت سخطاً في إسبانيا وخارجها.
ويطالب ممثلو النيابة العامة أيضاً روبياليس الذي يواجه اتهامات بـ”الاعتداء الجنسي والإكراه”، بدفع 100 ألف يورو (108 آلاف دولار) تعويضاً لهيرموسو، حسبما كتبوا في وثيقة قضائية نشرت قبل المحاكمة في إسبانيا.
وأرسل الادعاء العام استنتاجاته المؤقت إلى المحكمة الوطنية، حيث طالب أيضاً الحكم بالسجن لمدة سنة ونصف لارتكاب جريمة الإكراه على المدرب السابق للفريق النسائي خورخي فيلدا، ولمدير التسويق السابق للاتحاد روبين ريفيرا ولمدير فريق الرجال ألبرت لوك.
وخلال الحادثة التي حصلت في 20 آب الماضي عقب تتويج إسبانيا بلقب كأس العالم للسيدات على حساب إنجلترا في أستراليا، أمسك روبياليس برأس هيرموسو بيديه وقام بتقبيلها.
التقطت جميع الكاميرات القبلة على الهواء مباشرة، مما أثار غضباً واسعاً حول العالم، قبل أن يصدر الاتحاد الدولي للعبة “فيفا” قراراً بإيقاف روبياليس لثلاث سنوات عن كافة الأنشطة.
وقدّم روبياليس استقالته من رئاسة الاتحاد الإسباني في سبتمبر الماضي بعد 3 أسابيع من الفضيحة، رغم أنه صرح في ما بعد انها حصلت “بالتراضي”.
وبعد أن أدرك بأنّ القبلة سيكون لها “عواقب شخصية ومهنية”، بدأ روبياليس ومحيطه في ممارسة ضغط متواصل على هيرموسو كي تبرر القبلة علناً وأنها حصلت بالتراضي.
وذكرت تقارير اعلامية أن الضغوطات التي مورست عليها أصابتها بـ”قلق وتوتر شديد” لأشهر عدة.
وطلب الادعاء أن يتلقى روبياليس (46 عاماً) عقوبة السجن لمدة عام بسبب القبلة، إضافة الى 18 شهراً بتهمة الإكراه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار