الايزيديون: انهاء عمل (يونيتاد) يمثل ضربة لقضية المكون

0 54

طالب النائب محما خليل، رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، بتمديد أعمال الفريق التحقيقي (يونيتاد) المختص بالتحقيق بجرائم تنظيم داعش، عادا “انهاء مهمة الفريق قبل اكماله التحقيقات، يمثل أكبر ضربة لقضية المكون الايزيدي وضياع ابادته عالميا”.
وذكر خليل في بيان، تلقته الوكالة العراقية الاخبارية الدولية ان “اسباب انهاء عمل فريق التحقيق الدولي الخاص بجرائم داعش (يونيتاد) قبل إكمال تحقيقاته أو فتح شفرات الدواعش والمتعاونين معهم، كان لتوتر العلاقة بين العراق والأمم المتحدة، معبرا عن أمنياته بـ “انهاء هذه الخلافات، وتمديد عمل الفريق”.
وأضاف ان “إنهاء عمل الفريق غير صحيح، لأنه يمتلك بنك متكامل من المعلومات، وان تمديد عمله سيزيد من غزارة المعلومات والوثائق حول جرائم داعش، وسيتيح للحكومة أن تكون هذه الوثائق والمعلومات بيدها، واستخدامها في المحاكم الدولية ضد الدول والمنظمات والأطراف التي أتت بالدواعش”.
وشدد خليل على اهمية “اعادة اللجنة وفتح المجال امامها لاكمال تحقيقاتها لحين عودة النازحين الايزيديين وتحقيق العدالة الانتقالية وجبر الخواطر وغلق ملف العودة، والتحقيق بمصير المغيبين والمغيبات الذين تبلغ أعدادهم أكثر من 2500 مغيب، وكذلك فتح المقابر الجماعية”.
واوضح، ان “من ضمن المعلومات التي يملكها الفريق، هي الدول التي ينتمي إليها الدواعش الذين وفدوا الى العراق ابان الازمة وارتكابهم جرائم ضد الانسانية بحق الايزيديين وبقية مكونات الشعب العراقي، وكذلك مصير المفقودين من المكون الايزيدي”.
كما أكد النائب عن الايزيديين على ضرورة، ان “تطالب الحكومة هذه الدول بالتعويضات عن كل الجرائم التي ارتكبها الدواعش في سنجار او في سبايكر او في اي منطقة من مناطق العراق”.
وتابع خليل بالقول ان “الملاحقات القضائية للجرائم الدولية هي من تضمن المشاركة المجدية للضحايا في الإجراءات الجنائية، لتعزيز مركزية الضحايا والناجين، حيث تعترف مثل هذه المحاكمات بمعاناة الضحايا وتتيح سماع أصواتهم، من خلال محاكمات قائمة على الأدلة تثبت حقيقة الجرائم البشعة التي ارتكبها تنظيم داعش الإجرامي بحقهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار