بعد “أعياد صامتة”.. الزخم يعود لأسواق كوردستان والسلع الكمالية تستعيد الحياة أخيرا

0 42

أكد الخبير في الشأن الاقتصادي فرمان حسن، اليوم السبت، أن أسواق كوردستان عادت للحياة بعد وفاة مؤقتة، مشيرا الى ان محال السلع الكمالية تمكنت من العودة أخيرًا.
وقال حسن في تصريح صحفي: إن “ما تم صرفه خلال الأيام الثلاثة الماضية يعادل ما تم صرفه خلال الشهرين الماضيين من قبل المواطنين”.
وأضاف، إن “صرف الرواتب لشهر آيار وأيضا صرف رواتب الأجهزة الأمنية أدى لانتعاش حركة الأسواق، ونشاط البيع خاصة في أسواق الحلويات والمكسرات والملابس النسائية وملابس الأطفال واللحوم”.
وأشار إلى أن “الكثير من القطاعات التي كانت ميتة باعتبارها كمالية، عادت للحياة، مثل الصالونات النسائية والرجالية وكراجات غسل السيارات ومحلات “الغسل وكوي الملابس” ومحلات تزيين الأعراس ومحلات بيع الورود وغيرها من القطاعات التي اندثرت أو قلت نسب البيع فيها خلال السنوات الماضية”.
وبيّن أن “توزيع الراتب وقدوم العيد حرك الأسواق ونشّط القطاعات المختلفة، ما يعني أنه ساهم بتقليل معدلات البطالة وزاد السيولة في الأسواق”.
وعاش إقليم كوردستان ازمة اقتصادية وعلى رأسها غياب الرواتب لعام كامل بعد توقف تصدير نفط كوردستان في أواخر اذار من العام الماضي 2023، ما جعل موظفي الإقليم لا يتسلمون الرواتب لفترات تزيد عن الشهرين فضلا عن مخاوف من عدم استقرار الرواتب ومجهولية مصيرها حتى مع توزيعها أحيانا، الامر الذي حول عمليات الشراء في كوردستان “جبانة” ويحرص الجميع على عدم انفاق ما بحوزته من أموال.
الا أن أزمة الرواتب في كردستان يمكن القول بانها انتهت تمامًا، مع توصل بغداد واربيل الى اتفاق نهائي بتوطين رواتب الموظفين، وعدم ربط الرواتب بالأزمات السياسية والاقتصادية بين الإقليم والمركز، فضلا عن تسليم ملف نفط كوردستان بالكامل الى وزارة النفط الاتحادية، بالإضافة الى بدء إقليم كوردستان تسليم نصف الإيرادات غير النفطية الى بغداد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اكتشاف المزيد من الوكالة العراقية الاخبارية الدولية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

آخر الأخبار